téléchargement

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية إن قياديين متوسطي المستوى في تنظيم "الدولة الإسلامية" قتلا في العملية البرية التي شنتها وحدة كوماندوس أمريكية قرب مدينة دير الزور على نهر الفرات شرق سوريا، نافيا ما أورده المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 25 جهاديا في العملية.

أعلن مسؤول في البنتاغون الثلاثاء أن العملية البرية النادرة التي شنتها وحدة كوماندوس أمريكية قرب دير الزورفي شرق سوريا الأحد أفضت لمقتل اثنين من القياديين متوسطي المستوى في تنظيم "الدولة الإسلامية" الجهادي.

وقال المسؤول مشترطا عدم نشر اسمه إن أحد القتيلين هو "أبو أنس العراقي" وقد كان الهدف الذي من أجله شنت هذه العملية، أما الآخر فقد "أصبح هدفا أثناء سير العملية"

وكان البنتاغون كشف النقاب الاثنين عن هذه العملية ولكن من دون أن يحدد حصيلتها، مكتفيا بنفي ما أورده المرصد السوري لحقوق الإنسان من أنها أفضت إلى مقتل 25 جهاديا.

والثلاثاء نفى المسؤول الأمريكي مجددا صحة ما أورده المرصد، مؤكدا أن الهجوم حصل "على طريق معزولة ولم يكن هناك أحد قربها".

وأضاف أن العملية نفذتها وحدة القوات الخاصة الأمريكية المكلفة بملاحقة القادة الجهاديين في العراق وسوريا.

وبحسب المصادر العسكرية الأمريكية فإن الهدف من هذا النوع من العمليات البرية لا يهدف حصرا إلى تصفية جهاديين، بل إنه يتيح الحصول على معلومات استخبارية تفيد في تنفيذ عمليات لاحقة.

ويحتل الجهاديون معظم محافظة دير الزور باستثناء جزء صغير بيد الجيش السوري.